وزارات الضغط العالي‏ – بقلم / محمد الشافعى فرعون

محمد الشافعي فرعون

محمد الشافعي فرعون

– القاعدة في كل بلاد العالم ( الأول منها والثالث عشر ) ان الوزارات المكونة للحكومة جاءت لتكون في خدمة الشعب ، تخفف من الامه ومعاناته بالبحث عن حلول ناجزة وحقيقية تحد من معاناته وتخفف من أوجاعه ، اضافة الى السعي الجاد لتحقيق آمال الشعب وتطلعاته ، وتنمية ثروات الدولة وحسن استغلالهـــــــــا بما فيها الثروة البشرية بما يعود بالنفع على جموع الشعب  ، إلا في مصر فكأنمـــــــا الإستثناء من هذه القاعدة قد مر على  الدول المسجلة في الأمم المتحدة فلم يجد له مكانا يسكن فيه ويستقر إلا في  مصر ، فالوزارات قد وجدت للتنكيد على الشعب ولتضيف مع شروق شمس كل صباح هما جديدا الى جبـــــــــال الهموم التي يئن منهــــــــا صدره ، ووجعا جديدا الى جسده المثقل بأوجــــــــاع البحث عن لقمة عيش كريمة  وشربة ماء نظيفة  ورشفة دواء ، وعن أمل في غد أفضل .
اذا كان لكل مسمي من اسمه نصيب فإنه قد يصدق في أماكن أخرى غير مصر ووزارات أخرى غير الموجودة في مصر :   لدينا وزارة للصحة ، ولاتوجد صحة وإنمـــــا مبان حكومية فخمة تابعة للوزارة تحتل مواقع متميزة في المدن والمحافظات إستنزفت ما تبقي من دمـــــــــاء المصريين في تشييدهـــــا وإقامتهـــــــا لتصبح مرتعا خصبا لحشرات القارات الخمس صيفا وشتاء بعد أن  هجرهـــــــا الأطباء بحثا عن الدولارات في المستشفيات ذات النجوم الخمسة ، ومن ساقه مرضه العاثر لدخولهــــــا فعليه أولا أن يكتب وصيته ويحضر كفنه لتقوم المستشفي بعد ذلك بتسجيل التاريخ بشهادة الوفاة وتسليم الجثمان الى أهله بعد أن  رفعت الوزارة يدهـــــا عن المستشفيات وتركت المواطن البسيط في مواجهة غير عادلة مع المستشفيات في مصر لتقتلة مستشفيات الحكومة بعجزهــــــــا وإهمالهـــــا ، أو تقتله المستشفيات الخاصة بأسعار نجومهــــــــا الخمسة .
 ولدينا وزارة للإسكان ، والهم الأكبر لكل مصري في كل محافظات مصر هو الحصول على سكن قد ينتهي عمره قبل أن يحصل عليه ، ولدينا وزارة للسياحة ، وأبو الهول يشكو الوحدة ويقسم براس جده بأنه لم ير بشرا منذ شهور وأن خيول الأقصر وجِماله لا تجد ما تأكله  ، ولدينا وزارة للكهرباء ، والكهرباء ذهبت في اجازة مدفوعة الفواتير و كل من يراهـــــــا يلتقط معها صورة ( سيلفي ) للتاريخ ، ولدينا وزارة للبحث العلمي ، ولم نسمع عن بحث واحد خرج الى ضوء الشمس ، ويقال أن الوزارة لديهـــــا المئات من الدراسات التي تمت والأبحاث التي أجُريت وتستخدم حاليا كطعام للنمل والصراصير وباقي الحشرات ، وهو انجاز للوزارة يخفف من تكاليف بند الطعام بالموازنة العامة للدولة .
ما سبق بعض نماذج على سبيل المثــــــال وليس الحصر إكتفيت بها حفاظا على صحة القارئ من ارتفاع الضغط الدموي والسكر والكليسترول حتى لا يلجأ الى خدمات وزارة الصحة وتكون نهايته .
في مصر لا أحد يرفض منصب الوزير حتى لو كان لعدة ساعات تكون كافية لإضافة عبارة وزير سابق  تسبق اسمه  في كل مناسبة وتفنح له أبواب لم يكن يحلم بالمرور بالشارع التي تقع فيه .
مشكلات مصر صارت كالجبـــــال بسبب حكوماتنا المتعاقبة وإصرارهـــــا على إعتبار هذه المشكلات عهدة مثلهـــــا مثل الكراسي والمكاتب مسموح لها بزيادتهـــــا وممنوع عليهـــــا الانتقاص منها حتى لا تتهم بإختلاس وتبديد العهدة ، فكل حكومة تحرص كل الحرص على ان تُسلم تلك العهدة الى الحكومة التي تليهـــا بعد أن تكون قد أضافت اليهــــا ما إستطاعت دون أن تنقص منها حفاظا عليها للأجيال القادمة .
التاريخ يشهد في سجلاته ومعابده أن حكوماتنا تتفرد على حكومات العالم  بخلط مياه الشرب بالصرف الصحي ، وقطع التيار الدائم ، وتلويث مياه النيل بمخلفات المصانع الكيماويه ، وحرصها على الدخول الى موسوعة جينيس بتحقيقهـــــــا لأعلى معدلات إصابة لشعبها بأمراض الكبد والكلى والضغط والسكر وسرطان الأطفال ، وإنجازات لا تتجاوز حدود مقر مبنى مجلس الوزراء وقصر الاتحادية  وحناجر من يصرحون بهــــا .
طالما لا يوجد قانون  فعال لمحاسبة الوزراء وكبار رجال الدولة عما قدموه خلال فترة تقلدهم لمناصبهم ، وطالما سيظل مجلس الشعب إبن عم الحكومة والوكيل الشرعي لحزب الحكومة  ، فلن تهدأ أوجاع المصريين ، ولن تخف جبال الهم والغم على صدورهم ، وسيظل قطار تطور الدولة يسير بسرعة السلحفاة بفعل الأيد الخبيثة التي تعرقل حركة القطار .
حفظ الله شعب مصر ووقاه من شر خدمات الحكومة  .
  محمد الشافعي فرعون 
  6/10/2014
Print Friendly, PDF & Email

Be Sociable, Share!