دعاة في وجه الإرهاب – بقلم /  عــادل عبــــداللـه القنــاعــي

عادل عبد الله القناعي

عادل عبد الله القناعي

داعية إسلامي معتدل وسطي وهب نفسه لخدمة الإسلام والمسلمين وعمل على نشر الإسلام في رحاب العالم ، حافظ للقرآن الكريم والإنجيل والتوراة وكتب الهندوس ، صاحب عقل كبير ومعتدل ، أنه الداعية الإسلامي الهندي الدكتور ذاكر نايك الذي كان سببا رئيسيا في إسلام عشرات الالاف من البشر في العالم كله ، فهذا الداعية المعتدل بثقافته وعلمه النافع يعتبر من الدعاة الأوائل في عصرنا الحالي ، ويعتبر كذلك من أحدى الشخصيات البارزة والأكثر تأثيرا في العالم العربي والغربي ، ويعتبر من أحدى تلاميذ الداعية الراحل أحمد ديدات رحمه الله ، وهو مديـر مؤسسة البحث الإسلامية في الهند .

درس الطب وتفنن به ، ولكنه ترك العمل كطبيب بسبب استماعه إلى أحدى محاضرات الداعية أحمد ديدات رحمة الله ومن ثم أتجه إلى الدعوة الإسلامية ، وأعتمد في محاضراته وندواته على اللغة الإنجليزية كمبدأ أساسي للتواصل مع المجتمعات الغربية ، وتخصص في المناظرات الدينية والعلمية وحوار الأديان بهدف دعوة غير المسلمين إلى دخول الإسلام .

ولكن ما تقوم به حكومة الهند حاليا من مضايقات وضغوطات على الدكتور ذاكر نايك يعد ويعتبر من الأساليب الوحشية والرخيصة والعنصرية ضد حرية الأديان فهي تقوم بالضغط علية بكل السبل الخبيثة والقذرة ، وذلك لمنعه من مواصلة أحياء  روح الإسلام المعتدل في العالم ، فطالبت حكومة الهند الإنتربول الدولي بإصدار مذكرة إعتقال بحقه متهمه أياه بالتورط في قضايا غسيل الأموال والكسب الغير مشروع عن طريق مؤسسات وقنوات فضائية دينية على حسب تعبيرها الملفق والكاذب  .

فليس غريبا ما تفعله الهند ، فهي لها ماضي مؤلم ومخيف حول أعمال  العنف والاضطهاد التي تمارسها ضد المسلمين ، وليس كما تدعي بأنها دولة علمانية وديمقراطية ومتحضرة وفيها حرية كاملة للأديان ، فالمجازر والجرائم العنصرية التي تحدث يوميا ضد المسلين كشفت زيف الديمقراطية الهندية .

وأخيرا نتمنى من حكومات العالم الإسلامي وكذلك قيادات ورؤساء المنظمات الإسلامية الضغط على حكومة الهند وإجبارها على التخلي عن قراراتها الظالمة التي تتعلق بتعذيب المسلمين عامة ، وكف الظلم والإفتراء عن الداعية الإسلامية ذاكر نايك بصورة خاصة ، حتى ولو وصل الأمر إلى قطع العلاقات معها نصرة للإسلام والمسلمين ، حيث كتب الدكتور محمد العريفي على حسابة الشخصي في تويتر متضامنا مع الدكتور ذاكر نايك ” بأن الرجل داعية سلام للمسلم وغير المسلم فيجب على الهيئات العالمية الوقوف معه نشرا للوسطية والإعتدال ” وكذلك علق الدكتور عائض القرني بقوله ” تركتم بشار الجزار الكيماوي قاتل الشعب السوري محصنا ، وتلاحقون ذاكر نايك الداعية المعتدل الوسطي وتجرونه إلى المحاكم على أنه إرهابي ” فاللهم أنصر عبدك الضعيف ذاكر على أعدائه إنك على كل شي قدير . 

 عــادل عبــــداللـه القنــاعــي

Print Friendly, PDF & Email

Be Sociable, Share!