تعليق جلسات الحوار الليبي في تونس

أعلن رئيس لجنة الحوار عن مجلس النواب الليبي عبد السلام نصية، الاثنين، عن تعليق جلسات لجنة الصياغة المشتركة، والاجتماع بكامل وفد المجلس للتشاور.

وقال عبد السلام نصية في تصريح صحفي، إن وفد مجلس النواب قرر الانسحاب من الاجتماع وتعليق الحوار بسبب ما أسماه إصرار وفد مجلس الدولة على عدم الحسم في القضايا الخلافية والرجوع إلى نقاط سبق الاتفاق حولها في السابق.

وأكد نصية على أنه بعد مناقشات دامت أيام، لاحظ وفد مجلس النواب، إصرار لجنة الحوار بمجلس الدولة على عدم حسم القضايا الخلافية والرجوع إلى نقاط وتفاهمات حسمت في السابق.

وأضاف أن تعليق جلسات لجنة الصياغة للتشاور مع أعضاء مجلس النواب، سيبقى إلى حين الحصول على صيغ مكتوبة من قبل وفد مجلس الدولة حول القضايا الخلافية المقدمة من قبل مجلس النواب حول الاتفاق السياسي.

وتتكون لجنة صياغة التعديلات من 8 أعضاء من مجلس الدولة الليبي و8 أعضاء من مجلس النواب الليبي، ومهمتها هي تعديل اتفاق الصخيرات (المغرب) الموقع في ديسمبر 2015.

من جهته، قال عضو بلجنة الحوار الممثلة لمجلس النواب في اجتماع لجنة الصياغة الموحدة لتعديل الاتفاق السياسي لـ”بوابة الوسط” الليبية، إن انسحاب اللجنة من اجتماع لجنة الصياغة جاء بسبب الخلاف حول نسبة التزكية المطلوبة للترشح لرئاسة وعضوية المجلس الرئاسي الثلاثي ورئاسة الوزراء، وصلاحيات المجلس الأعلى للدولة، بالإضافة إلى تعديل صياغة المادة الثامنة من باب الأحكام الإضافية في الاتفاق السياسي.

وكانت جلسات الحوار التي جمعت الوفدين قد استأنفت، الأحد، بعد تأجيلها يوما واحدا، حيث كانت مقررة يوم السبت، وهي الجلسة الثانية بعد الجلسة الأولى التي عقدت في 26 سبتمبر أيلول الماضي، برعاية البعثة الأممية إلى ليبيا التي يرأسها اللبناني غسان سلامة.

وبحسب مسؤول في البعثة الأممية، فأن رئيس البعثة غسان سلامة، عقد اجتماعات عاجلة مع أعضاء في لجنتي الحوار عن مجلس النواب ومجلس الدولة ، بهدف تخفيف الأزمة المستجدة وتجاوز العقبات الجديدة، لكن وفد مجلس النواب رفض العودة إلى طاولة الحوار إلى حين تلقيه صياغة مكتوبة من وفد مجلس الدولة بشأن القضايا الخلافية في الاتفاق السياسي.

المصدر: وكالات

Print Friendly, PDF & Email

Be Sociable, Share!