وفي الأسبوع الماضي شارك الملايين في إضراب لمدة 24 ساعة شمل إغلاق المؤسسات والتزام العائلات منازلها وإغلاق الشوارع أو هجرها عبر مناطق من فنزويلا.

وقال المشرع المعارض والناشط خوان ريكويسنس، الثلاثاء: “اعتبارا من السادسة صباح الغد سنصيب الحياة بالشلل في هذا البلد.. أظهرنا لنيكولاس مادورو وجماعته عدم وجود أي حب لهم في أي مكان في فنزويلا أو العالم”.

وتصف المعارضة الجمعية التأسيسية، التي يريد مادورو تشكيلها، بأنها مهزلة تهدف بوضوح إلى إبقائه في السلطة.