إشراقة الإبداع الراقي للشاعرة السورية ترياق صالح محمد – بقلم : الشاعر والروائي/ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

ترياق صالح محمد

ترياق صالح محمد

إشراقة الإبداع الراقي للشاعرة السورية ترياق صالح محمد

بقلم/ الشاعر والروائي/ محسن  عبد المعطي محمد عبد ربه..شاعر العالم

النصوص

{1}أمسية ساهرة

الشاعرة السورية ترياق صالح محمد

أمسية ساهرة

عيناها ملبدة

كغيمة حائرة

تسهر على شدو

حبك طائرة

تغفو كل العيون

والقلوب..

وأطير إليك

كفراشة

نبضاتها بعشقك

خفاقة

وتلوح من بعيد

بشائر خير

عامرة

تنعم بفرح

كل نجمة

مسافرة

في رحلة

عمر عابرة

ويطول السرد

وينهمر علي’ حنانك

لأبعد حد

وتناجيك روحي

بعد سهد

كل حروفك

كانت تصب

على مسمعي

كطيب الشهد

وتشرق الشمس

من جديد

وأعود وحيدة

أنتظر ليلة قادمة

بقيت كعاشقة

في شوق

انتظار عارمة

تهواك للأبد

أصابها دونك

يأس وزهد

تتوق بك لوصل

ما بعده فراق

وتغريدة عصفور

لغصنه تواق

أنا حقا”وأنت معي

أذوب اشتياق.

الشاعرة السورية / ترياق صالح محمد

{2} في قلبي لك شوق

الشاعرة السورية ترياق صالح محمد

في قلبي لك شوق

لا يكتب بحروف

ولا يصل بصوت

رأيتك في حلمي

رجلا”مختلفاً

تقف أمامي

وبحبك تعترف

ليتك حلم لا واقع

ليتني أغفو مجددا”

لا أصحو …

سئمت كل

من هم حولي

باعوني الهوى

واستعجلوا في قتلي

يا نار استعري

وأحرقي برودتهم

علهم ينادونَنِي

وأسمعهم

أنتظر وأنتظر

وفي كل دقة

أضطرب

ريح هجر

شممتها من بعيد

تعلن نهاية علاقة

ما أن رأت النور

حتى تلاشت

ما لسبب يا زمن

عقاب وجريمة

لا تغتفر

أنني عشقتهم

دون غاية ولا مطلب

غابوا وجسد يذوب

من بعدهم

معذب يتألم ولا يتكلم

ما نفعت حروف

تكتب على ورق

في خريف يسقط به

كل أمل أخضر

رعشة وأعصابي

ترتجف

أظن أنني على فراش

الموت أحتضر

الشاعرة السورية ترياق صالح محمد

أمطر شتائي بغيثك

الشاعرة السورية ترياق صالح محمد

أمطر شتائي بغيثك

فسمائي قاحلة

لا مطر فيها

ولا سحاب

غيوم وضباب

وكانون على الأبواب

أحسب الدموع قطرات

بللت جفن الليل

وأزالت بعضا”

من همومي

أتظن أنني

ما اكتحلت برؤياك

رغم سود الأيام؟!!!

….

جمرات تتقد

وبرد في عروقي

لست بأفضل حال

تفرح بلقائك ساعاتي

وأحسب العمر

بضع لحظات ….

لكنها حجم الكون

وربما أكثر …

يا قمرا”حجبه

طول غياب

ليس لي في هجرةٍ

أصحاب ولا أحباب

أتطرق باب قلبي

مرة”أخرى

وتسأل عني

هل في الوصال

ملامة”بين العشاق

أرضي جفت

ومالحة”تربتي

اِسقني من حبك

لو جرعات

كل الفصول تتالى’

وأنت عليَّ’تتعالى’

أيرضيك هذا الحال !!!

الشاعرة السورية ترياق صالح محمد

{3}همس في أذني

الشاعرة السورية ترياق صالح محمد

همس في أذني

ذوبني الحنين

أشعرني بنشوة

حب العاشقين

هو ذاك الذي

انتظرته سنين

ولون عمري

بفراش الحياة

وزهر الياسمين

كان إيقاعي حزين

وعزف أوتاري فيه

دمع وأنين

والآن ….

أنا متيمة وبه أهيم

أشتاقه وهو معي

فكيف حين يغيب

أبغيه كالرمش

من عيني قريب

ماذا فعل بي

غير كل الموازين

فجر في داخلي

مشاعر كالبراكين

سألته من أنت تكون

أجاب حبيبك يا نور العيون

التزمت الصمت والسكون

وغبت في عالم الأحلام

وزهو الفرح وخضرة الألوان

استرجعت به كل أمل وأمان

هو من ملكني..

وأشرق في لقائه حلو الأيام.

ــــــــــــــــ

الشاعرة في سطور

الشاعرة المبدعة ترياق صالح محمد

من سورية مدينة جبلة مواليد1975/1/12

نشأت محبة لكتابة الشعر بشكل تلقائي دون دراسة لعروض الشعر أكتب بإحساس عن كل أشكال الحب

عن الصدق والخيانة عن الوطن عن الشهيد عن مواضيع اجتماعية مختلفة أشارك بمجلات الكترونية وورقية وكل كتاباتي توثق والحمد لله

وأنال العديد من التكريمات لي ديوان شعري قيد النشر عن مؤسسة سوريانا

بعنوان نداء بلا صوت

وديوان ثاني سيتبعه بعون الله مباشرة.

ـــــــــــــــــــــــــــــ

نظرات نقدية

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أرضي جفت

ومالحة”تربتي

اِسقني من حبك

لو جرعات

صور من أجمل الصور..تحية لشاعرتنا المبدعة

الأسلوب:جميل وسلس وعذب .

المعاني رائعة

البلاغة:قمة البلاغة وروعتها

كل الفصول تتالى’

وأنت عليَّ’تتعالى’

جناس رائع يبين طول التعالي والتمادي فيه وشدة المعاناة من كبر الحبيب وخيلائه وعدم العطف بالحب الذي هو كالغيث الذي يسقي قلب شاعرتنا وروحها .

أيرضيك هذا الحال !!!

استفهام جميل ليس حقيقيا ولكنه خرج إلى المعنى المجازي والغرض منه العتاب واللوم والتوبيخ والتأنيب واستعطاف الحبيب للعودة إلى قلبها المتعطش لري أرضها القاحلة المتشوقة للري والاخضرار .

ذوبني الحنين: استعارة مكنية جميلة تبين شدة الحب وتغيب الوعي وحضور اللاوعي والمتعة واللذة أثناء اللقاء .

أشعرني بنشوة

حب العاشقين

هو ذاك الذي

انتظرته سنين

ولون عمري

بفراش الحياة

وزهر الياسمين

استعارات جميلة تبين مدى السعادة في الحب .

هناك مقابلة جميلة بين حالتين

حالة الحزن وذلك في قولها:

“كان إيقاعي حزين

وعزف أوتاري فيه

دمع وأنين”

وحالة الفرح بالحب والحبيب والحياة الجميلة في اللقاء وذلك في قولها:

“والآن ….

أنا متيمة وبه أهيم

أشتاقه وهو معي

فكيف حين يغيب

أبغيه كالرمش

من عيني قريب

ماذا فعل بي

غير كل الموازين

فجر في داخلي

مشاعر كالبراكين

سألته من أنت تكون

أجاب حبيبك يا نور العيون

التزمت الصمت والسكون

وغبت في عالم الأحلام

وزهو الفرح وخضرة الألوان

استرجعت به كل أمل وأمان

هو من ملكني..

وأشرق في لقائه حلو الأيام.”

………………………………

لم نقل كل شيء ولكن نفضل أن نترك فسحة للمتلقي ليلمس بنفسه حلاوة إبداع ترياق صالح .

حاورها وراجع لها نصوصها شعرا ونثرا  / الشاعر والروائي محسن  عبد المعطي محمد عبد ربه..شاعر العالم

Print Friendly, PDF & Email

Be Sociable, Share!